إذاعة صوت الوطن


جلسة محاكمة اليوم برام الله للأعرج وخمسة من الأسرى


#باسل_يحاكمكم تُرافع عن الشهيد الأعرج بوجه محاكم السلطة

الأحد، ١٢ مارس، ٢٠١٧ GMT+٠٢:٠٠ ١٠:٢٨:٥٨ ص بتوقيت القدس المحتلة
طباعة 1282
#باسل_يحاكمكم تُرافع عن الشهيد الأعرج بوجه محاكم السلطة

نشر نشطاء من بلدان عدة مقطع فيديو تحت عنوان #باسل_يحاكمكم، ردا على عقد السلطة الفلسطينية جلسة محاكمة برام الله اليوم للشهيد باسل الأعرج وخمسة من رفاقه الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ويوجه القضاء برام الله للشهيد باسل ورفاقه لائحة اتهام تضمنت “حيازة سلاح غير مرخص”، وطالبتهم بالمثول أمامها في ١٢ آذار الموافق اليوم الأحد.



وشدد النشطاء في مقطع الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل على أن فكر وبندقية الشهيد باسل الأعرج- الذي استشهد قبل أسبوع في اشتباك خضاه مع قوات الاحتلال بمنزل تحصن به في مدينة البيرة- يمثلان كل أحرار العالم.

وكانت الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقلت باسل ورفاقه الخمسة في سجونها مدة ستة أشهر، قبل أن تضطر للإفراج عنهم عنهمبعد خوضهم الإضراب عن الطعام لتسعة أيام وسط احتجاجات وضغط شعبي كبير.

وجاء في بيان نشره نشطاء أيضا على مواقع التواصل أنه “بعد أيام قليلة من استشهاد الفدائي باسل الأعرج، وعام كامل على بدء ملاحقته من قوات الاحتلال وأعوانهم في سلطة أوسلو، نذكِّر شعبنا وأحرار العالم، بأن باسل قد أمضى وخمسة من رفاقه نصف عام كامل في أقبية التعذيب في سجون سلطة أوسلو، الأمر الذي عرض حياته للخطر المميت".

وأضاف أنه "ومع خروجه من سجون السلطة، قام جهازها القضائي الفاسد بتوجيه لائحة اتهام ضد الشهيد ورفاقه الأسرى، وطلب مثول الشهيد باسل ورفاقه الأسرى أمامها بتاريخ 12 آذار هذا العام”.

وتابع البيان “سلطة أوسلو التي شاركت قوات الاحتلال في اغتيال الفدائي باسل الأعرج، إذ أنها تعهدت بملاحقته واعتقاله خدمة للاحتلال، وكشفت للأجهزة الاستخبارية للعدو كل المعلومات التي توافرت لها بالأدلة وما انتزع منه تحت التعذيب".

واستهجن البيان أنه "ما زالت تصر على محاكمته ورفاقه أمام قضائها الفاسد رغم استشهاده، ورغم أسر قوات العدو لرفاقه، كما لا زالت تحتجز وتلاحق العديد من أمثالهم، تلبية لالتزاماتها الأمنية مع الاحتلال، وإخلاصاً منها لعقيدتها السياسية والعسكرية المتمثلة بسياسات التنسيق الأمني".


وأشار إلى أنه “من المفارقة أن هذه السلطة التي تواصل الحديث عن سيادة القانون وتحاكم الشهيد ورفاقه بتهمة “حيازة سلاح غير مرخص”، لم تجرب في مرة، أو تحاول منع قوات الاحتلال من تنفيذ اعتداءاتها على أبناء شعبنا، ولم تحاول منع سلاح الاحتلال من قتل أبناء هذا الشعب، بل وتقمع وتلاحق كل من يحاول مقاومة هذا العدوان، كما فعلت مع الشهيد باسل ورفاقه”.

وهاجم البيان السلطة الفلسطينية واتهمها بالاشتراك في عملية اغتيال الشهيد الأعرج، “هذه السلطة شريكة كاملة في جريمة اغتيال الشهيد باسل واعتقال رفاقه، بجانب اعتقالها وتعذيبها لهم، ومنع أبناء شعبنا من ممارسة حقهم بالدفاع عن النفس.".

وقال البيان "هذه السلطة التي تحاكم الشهيد والأسرى لم تحاول منع اعتقالهم وقتلهم ولا تستطيع جلبهم من سجون الاحتلال ليمثلوا أمام محاكمها السياسية والعسكرية”.

وطالب بمحاكمة كل من شارك في اعتقال الشهيد ورفاقه وتعذيبهم والوشاية بهم للاحتلال، وقال: “إن دماء شهدائنا وأبناء شعبنا تتهم اليوم السلطة ومنظومة أمنها وقيادتها السياسية وجهازها القضائي بالعدوان على شعبنا، ومساندة الاحتلال”

وختم البيان، “إن الشهيد باسل هو قاضي محاكمتنا لهم اليوم، وإن دماء شهداء شعبنا هي المدعي بالحق العام ضدكم، وهو الشاهد الشهيد، وأن الشعب العربي الفلسطيني هو شاهده ووكيله”

التعليقات